جمعية الصحفيين الإماراتية تحتفل بيوم العلم

جمعية الصحفيين الإماراتية تحتفل بيوم العلم

احتفلت جمعية الصحفيين الإماراتية صباح اليوم ” الثلاثاء ” بيوم العلم بحضور العميد احمد ثاني بن غليطة المهيري مدير مركز شرطة الرفاعة، وفضيلة المعيني نائب رئيس مجلس ادارة الجمعية، والمهندس احمد محمود مدير إدارة التراث العمراني ببلدية دبي، وناصر جمعة سليمان مدير حى الفهيدي، وعدد من الزميلات والزملاء أعضاء الجمعية، وموظفي الدوائر الحكومية في منطقة حي الفهيدي التاريخي بدبي.

وقال العميد أحمد ثاني بن غليطة، أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، أطلق الاحتفال بيوم العلم في 3 نوفمبر من كل عام.
وهذه المبادرة تهدف على ترسيخ مجموعة من القيم، التي تتصدرها قيمة الوحدة الوطنية وتنظيم عمل جميع فئات المجتمع بمختلف أطيافه لأجل الدولة، إضافة إلى إعلاء قيمة الاتحاد على أساس أن علم الدولة الاتحادية هو الهوية الأساسية للدولة، فضلاً عن صهر المصالح الفردية في المصلحة العامة، حيث تعد دولة الإمارات أول دولة عربية تحتفل بالعلم في مناسبة وطنية والهدف منها ربط أفراد المجتمع في نشاط مجتمعي مشترك يؤكد وحدة الجهود لخدمة الوطن ورفع رايته، ورفع الحس الوطني بين الإماراتيين والمقيمين على أرض دولة الإمارات العربية المتحدة مما يؤكد ولائهم وانتمائهم، وتعاضد شعب دولة الإمارات للتعبير عن دعمهم وتقديرهم لمسيرة التنمية الرائدة بقيادة رئيس الدولة الرشيدة والحكيمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وإخوانه حكام الإمارات حفظهم الله ورعاهم.
وأضاف بن غليطة، أنه منذ 12 نوفمبر2012، يتم الاحتفال بيوم العلم مناسبة وطنية سنوية يحتفل بها شعب الإمارات تزامنا بالاحتفال بتولي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، مقاليد الحكم في الثالث من نوفمبر لتعكس مبادرة يوم العلم ثقافة احترام

العلم وبيان قدسيته رمزا لسيادة الدولة ووحدتها واستخدامه رمزا للوطن والانتماء له، وأن مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، هو الذي غرس فينا روح الانتماء والولاء إلى الوطن وعلمنا أن رمزنا لا يعلو عليه شيء، ومن بعده تواصل قيادتنا الرشيدة على هذا النهج.
وقالت فضيلة المعيني، أن علم دولة الإمارات العربية المتحدة هو رمزاً لسيادة الدولة وعزتها وكرامتها واستقلالها، ونحتفل كل عام بيوم العلم برفعه عالياً خفاقاً فوق جميع الجهات الحكومية والمؤسسات والهيئات والجهات العامة والخاصة والبيوت.
وأضافت نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية، أن علم الوطن يعبر عن وحدة تراب البلاد وسيادتها ومن أجله سطر الاباء والاجداد والابناء تاريخ دولتنا الحبيبة والتي غدت رايتها خفاقة يرفعها الابناء تعبيرا عن الولاء والبذل والنبل والعطاء، وأن علم الامارات هو أمانة يحفظها الاماراتيون بكل فئاتهم وأعمارهم سواء كانوا رجال أو سيدات، شباباً أو بنات، لأنه جزء من تاريخهم ومجدهم وهو مفخرة لهم ينبغي الالتفاف حوله ليعطي المعنى الحقيقي له في رفع شأن دولتنا القوية بأبنائها وتراثها وأصالتها وموروثها وتحافظ عليه جيلا بعد جيل ليكون عنوان تقدمها، وتنسجم تحت رايتها شتى الأجناس بسماحة، وتُعد الإمارات أحد أفضل نماذج الرقي الحضاري والإنساني في مجال احترام حقوق الإنسان وحرياته الأساسية، وفي القضاء والعدل والمساواة بين بني الإنسان المواطن والمقيم، على حد سواء، بغض النظر عن الدين والجنس واللغة، وفي مجالات التقدم الاقتصادي والاجتماعي، واستيعاب التطورات التكنولوجية الحديثة.
وأشارت المعيني، أن العلم يحمل صفات الوحدة والعزة فهو أمانة غالية ترتبط بها كل الإمارات ويعبر عن ذلك قول زايد طيب الله ثراه ” انه امانة غالية في اعناقنا فهو يحمل خصوصية الاماراتيين وهو الدرع المزروع في القلوب والمشاعر”.
واختتمت المعينى، أنه في ظل جائحة كورونا لايمنعنا الاحتفال بهذه المناسبة العزيزة على قلوبنا، لنرفع العلم شامخاً في أمكان عملنا ومؤسستنا كافة، دام عز الإمارات، ودامت احتفالات الإمارات.

اترك تعليقاً