روبرت نعوس.. “ريلاكس” البديل الأفضل عن السجائر التقليدية للمدخنين البالغين

حوار- راندا جرجس

“ريلاكس” هي علامة تجارية رائدة لصناعة السجائر الإلكترونية، والتي بدورها تلتزم وتسعى إلى عالم خالٍ من تدخين التبغ التقليدي، وقد طرحت الجيل القادم من السجائر الإلكترونية للبالغين من مدخني التبغ التقليدي والسجائر الإلكترونية، من خلال خبراتها الواسعة في العلوم، والتقنيات الحديثة، وفن التصميم، وفى السطور القادمة يتحدث “روبرت نعوس” مدير الشؤون الخارجية لدى شركة “ريلاكس إنترناشونال” لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، في حوار خاص لصحيفة “كل العرب” عن مميزات وفوائد السجائر الإلكترونية “ريلاكس”.

 

  • من هم فئة الأشخاص المناسبين لاستخدام جهاز التدخين الإلكتروني “ريلاكس” ؟

 تمّ تصميم منتجات ريلاكس الإلكترونية، القائمة على تقنيّة تبخير السائل الالكتروني، كي تكون بدائل أفضل عن السجائر التقليدية للمدخنين البالغين الذين لا يقلعون عن التدخين. أفضل خيار يمكن أن يتّخذه أي مستهلك بالغ لمنتجات النيكوتين هو الإقلاع تمامًا عنها، أما الذين لا يريدون أو لا يستطيعون الإقلاع فبإمكانهم أن يتحولوا لاستخدام منتجات ذات احتمالية أن تكون أقل ضررًا من السجائر التقليدية.

 

  • ما الذي يجعل “ريلاكس” أفضل من السجائر الإلكترونية الأخرى؟

تتميز أجهزة ريلاكس بتكنولوجيا مقاوِمة للتسرب على عكس معظم المنتجات الأخرى الشبيهة، كما يتمّ شحن بطارية الجهاز بسرعة فائقة مقارنة بنظيراتها من منتجات السجائر الالكترونية، ويمكن للمستخدم أن يشحن البطارية عبر جهاز شحن Pogo المتطوّر. علاوة على ذلك، تتميّز أجهزتنا بانسيابية قطة الفم التي يُستنشق البخار عبرها ما يريح المستخدم عند استعمال الجهاز. كما تتميّز النكهات التي تقدّمها علامتنا التجارية بالتنوع التي ترضي أذواق المدخنين البالغين الذين يبحثون عن ترك السجائر وراءهم. والأهم من ذلك هو كمية الأبحاث العلمية وأنظمة مراقبة الجودة التي تتميز بالصرامة في كافة معاملنا ومختبراتنا العلمية والبحثية بهدف تقديم منتجات يمكن الوثوق بها ومتفوقة من ناحية الجودة والصلابة.

 

  • مم يتكون جهاز التدخين الإلكترونى “ريلاكس؟

يتكون نظام ريلاكس من جهاز التبخير الإلكتروني الذي يتمّ استخدامه مع كبسولات ريلاكس (RELX Pod Pro) التي تحتوي على السائل الإلكتروني بنكهات مختلفة من التبغ إلى النعناع وغيرها من الفواكه، لترضي الأذواق المختلفة للمدخنين البالغين الذين يبحثون عن بدائل أفضل من السجائر التقليدية. كل كبسولة تؤمن للمستهلك البالغ ما يقارب 500 نفخة قبل تغييرها ووضع كبسولة جديدة. أما جهاز ريلاكس الالكتروني فيتم شحن بطاريته كلما فرغت عبر الكابل الموجود في العلبة عند الشراء.

 

  • كيف يختلف جهاز “ريلاكس” عن السجائر التقليدية؟

تقوم منتجات ريلاكس بتسخين سائل إلكتروني يحتوي على النيكوتين، بدلًا من حرق التبغ في السجائر التقليدية، حيث ينتج عن عملية الحرق المواد الكيميائية السامة الذي هي أساس الأمراض المتعلقة بالتدخين. بينما تقوم منتجات السجائر الإلكترونية بإيصال النيكوتين عبر عملية تسخين مبرمجة إلكترونيًا، يحصل من خلالها المستخدم البالغ على حاجته على شكل بخار دون معظم المواد السامة الناتجة عن عملية الحرق مثل ثاني أكسيد الكربون والقطران وغيرها. أما النيكوتين، ورغم طبيعته الإدمانية، إلا أنّ معظم العلماء والدراسات ذات الصلة تجمع على أنه ليس السبب الرئيس وراء الأمراض المتعلقة بالتدخين.

  • هل يمكن استخدام “ريلاكس” فى كل مكان أم فى الأماكن المفتوحة فقط؟

يتعين التزام المستخدمين البالغين للسجائر الإلكترونية بالقوانين والأنظمة ذات الصلة في  ما يتعلّق باستخدام منتجات التبخير الإلكتروني، وبالتالي عدم استعمالها في الأماكن غير المخصصة لها. ويمكن دومًا التحقق ما إذا كان مسموحًا استخدام تلك المنتجات في مكان معيّن عبر سؤال القيّمين والجهات المسؤولة عنه.

 

  • وهل لها تأثيرات سلبية على الآخرين كالتدخين السلبى أم لا؟

المعروف عن البخار (أو الهباء الجوي) الصادر عن استخدام منتجات السجائر الالكترونية أنه يتبدد في الهواء بسرعة عالية نظرًا لطبيعته الكيميائية المختلفة جذريًا عن الدخان الذي ينتج عن حرق التبغ في السجائر التقليدية، بالإضافة إلى أنه لا يلتصق بالثياب والشعر واليدين وأثاث المنزل وغيرها. بيد أنّه من المفضّل عدم استخدام منتجات النيكوتين بجوار من قد يزعجهم هذا الأمر، وبالتالي من المستحسن سؤال من هم بجانب المستخدم ما إذا كانوا ينزعجون قبل الشروع بذلك.

حوار- راندا جرجس “ريلاكس” هي علامة تجارية رائدة لصناعة السجائر الإلكترونية، والتي بدورها تلتزم وتسعى إلى عالم خالٍ من تدخين…

Instagram
WhatsApp