سيكولوجية الدعاء” لـ”أحمد عمارة” يفوز بجائزة أوسكار الأكثر انتشاراً في 2020

سيكولوجية الدعاء” لـ”أحمد عمارة” يفوز بجائزة أوسكار الأكثر انتشاراً في 2020

حصد فيديو للدكتور المصري “أحمد عمارة” استشاري الصحة النفسية بالطاقة الحيوية، على جائزة الفيديو النفسي الأكثر انتشارًا وتداولا في عام 2020، المقدمة من مركز تنمية الموارد البشرية في دبي “HDTC”.
حيث حقق فيديو “الفوائد المذهلة للدعاء، كيف تدعو الله، وتجد الإجابة، سيكولوجية الدعاء” أكثر من مليون و350 ألف مشاهدة عبر “اليوتيوب”.


وقال الدكتور “أحمد عمارة” خلال الحلقة: إن الله سبحانه وتعالى يقول: “وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ”، والإنسان مخلوق للعبادة في الحياة سواء في الدنيا أو الآخرة، فالعبادة فعل، والإنسان في حالة عبادة على الدوام، فإذا كانت عبادته لله نال السعادة، وإذا كانت لغير الله أدركه الشقاء.

وأضاف “عمارة”، أن العبادة تعني استمداد الطاقة وتنفيذها، لافتًا إلى أن السعي هو الغطاء لأي عمل يقوم به الإنسان في حياته، والسعي نوعان: سعي النفس ، وسعي الجسد، موضحًا أن معظم الناس يركزون على سعي الجسد الذي يمثل 1% فقط من تحقيق أمر ما ، ويغفلون عن سعي النفس الذي يمثل 99% من تحقيق هذا الأمر ، فعلى سبيل المثال ،من يريد المذاكرة ، يسعى إلى ذلك، وهو موقن بأن الله معه، يمده القوة والمعونة، وهذا النوع من السعي النفسي يعطي الإنسان القدرة على الإنجاز، بينما القراءة والمذاكرة هما “سعي الجسد”، لافتًا إلى أن الله سبحانه وتعالى يقول: “وَأَنْ لَيْسَ لِلْإِنْسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى”.

وبين الدكتور “عمارة” أن من المفاهيم المغلوطة عند البعض توهمهم أنهم عندما يدعون فإن الله سيسعى بدلًا منهم، أو اعتقادهم بأن الدعاء هو السعي الذي كلفهم الله به.
وأكمل: “لو فاكر هدعي ربنا فييجيب لي وظيفة أو يجيب لي مال بدون سعي أبقى غلطان”، مؤكدًا أن سعي الإنسان أحد الأعمدة الأساسية للدعاء، موضحًا أن القرآن الكريم حافل بالآيات التي توجِبُ على الإنسان الأخذَ بالأسباب في شتى مناحي الحياة، والعمل على استقصاء تلك الأسباب للوصول إلى المراد، فعلى البشر السعي وعلى الله التقدير.

وأعلنت الهيئة المنظمة لجائزة الأوسكار التعليمي DIHAR-ICE)) .
أسماء الفائزين في أكثر من مجال، وشملت القائمة أسماء لشخصيات مؤثرة في الوطن العربي: منهم الخبير الاستراتيجي الدكتور “طلال أبو غزالة”، والإعلامي “أحمد الشقيري” من السعودية، وطبيب الغلابة الدكتور “محمد مشالي” من مصر، والدكتور “خليل الزيود” و”معتز مشعل” و”سائد يونس” من الأردن، وصانع المحتوى “محمد نجيم” من المغرب، والدكتورة “جمانة فقيه” من لبنان، والدكتور “محمد عصام محو” من سوريا.

ويرعى الحفل الذي شهد ربع مليون مُصوِّت على مدارِ ستةِ أيامٍ كاملة، والمقرر إقامته يوم 17 من شهر فبراير الجاري، اتحاد المبدعين العرب، عضو المجلسِ الاقتصادي والاجتماعي في منظمة الأممِ المتحدةECOSOC ، واتحادِ الإعلاميين العرب، ممثلُ الاتحاداتِ الإعلامية في ملتقى اتحاداتِ جامعة الدولِ العربية.
ويعرف الدكتور “أحمد عمارة” بأنه استشاري الصحة النفسية بالطاقة الحيوية، ورسالته هي إرشاد الناس للوصول لأقصى درجات السعادة والنجاح والاستمتاع في الحياة (الدنيا والآخرة).

وتجدر الإشارة إلى أن دكتور “عمارة” أسس أكاديمية باسمه، إذ كان حريصا كل الحرص خلال السنوات السبع الماضیة على إيصال علمه لأكبر قدر من الشباب في مختلف دول العالم.

فيديو “سيكولوجية الدعاء”:
https://www.youtube.com/watch?v=I7zJDbyIHZw