أثر الابتكار على تحصيل الطالب وصقل مهاراته في محاضرة هامة

أثر الابتكار على تحصيل الطالب وصقل مهاراته في محاضرة هامة

 

 

قدم الدكتور حسين محمد المهدي عميد الخدمات الأكاديمية المساندة بجامعة الشارقة محاضرة مميزة بعنوان:” أثر المشاركة في مشاريع الابتكار والمسابقات على تحصيل الطالب وصقل مهاراته وشخصيته” وذلك ضمن أسبوع الابتكار المقام في مركز أكسبو.

بدأت المحاضرة بتصحيح بعض المعاني المتعلقة بالابتكار حيث بيّن المحاضر أن الابتكار يشمل ثلاث عناصر اساسية وهي اختراع جهاز أو فكرة جديدة أو تطوير لفكرة أو جهاز أو تجميع بعض الأجهزة الموجودة أو الأفكار لصنع جهاز جديد أو فكرة جديدة. كما تطرق المحاضر لأهم العناصر التي يجب توافرها في الاختراع والابتكار بداية من شرط أن تكون الاختراع مبني على فكرة جديدة تكون مفيدة وقابلة للتطبيق الصناعي بسهولة ويسر وتعمل على حل مشكلة قائمة. بعدها يمنح المخترع حقوق براءة اختراع.

وقدم المحاضر فكرة متكاملة لأهم المهارات التي يكتسبها الطالب في مراحل تحضيره واعداده للابتكار، والتي تبدأ بالتخطيط للابتكار حيث أن الابتكار لابد له من أن يكون مبني على تأصيل علمي أو نظرية علمية معينة ومن ثم تأتي مرحلة التصميم وتجميع اللوازم لتنفيذ الابتكار أو الاختراع (كمعدات أو أجهزة) ثم تأتي بعدها مرحلة اختبار الابتكار للتأكد من عمله وآدائه بالصورة المطلوبة ثم ينتقل بعدها المبتكر لمرحلة تقييم عمل الجهاز من حيث الفائدة والتكلفة والجدوى الاقتصادية لتنتهي بمرحلة التوثيق والتي يتم فيها تسجيل الابتكار لضمان الحقوق الفكرية للمبتكر وتمكين الآخرين من تكرار أو اعادة تصنيع الجهاز بسهولة ويسر.

 

ثم انتقل المحاضر للتحدث عن أهم المهارات التي يكتسبها الطالب من خلال هذه الخبرة حيث ذكر أن أهم هذه المهارات هي تنمية حب الاستكشاف والفهم العميق والدقيق للمواضيع العلمية التي يمسها الابتكار واعطاء الطالب فرصة للتعلم خارج الفصل الدراسي ودائرة المنهاج الدراسي والمقررات. كما ذكر المحاضر بأن الابتكار يتيح للطالب المشاركة في المعارض والمسابقات مما يعطيه الفرصة للتباحث مع مختصين في المجال من خلال عرضه لمشروعه الابتكاري. كما ذكر المحاضر أنه وبالإضافة الى الجوائز العينية فإن المشاركة والفوز يكسب خبرات يمكنه اضافتها لسيرته الذاتية والتي اصبحت الآن عنصرا مهما في تقييم طلبات التوظيف. واختتمت المحاضرة بسرد لعدد من المسابقات التي تتيح للطالب فرصة عرض ابتكاره لغرض التحكيم وسرد من بينها على سبيل المثال جائزة الشارقة للتميز التربوي ومسابقة بالعلوم نفكر ، ودعا الحضور للمشاركة في هذه المسابقات.

اترك تعليقاً