الشارقة تستخدم كل الطرق التي تؤدي الي القراءة

الشارقة تستخدم كل الطرق التي تؤدي الي القراءة

الشارقة تستخدم كل الطرق التي تؤدي الي القراءة

دبي،أحمد الشناوي

 

 

تستضيف الدورة العاشرة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، والذي يستمر حتي 28 ابريل الجاري في مركز اكسبو الشارقة تحت شعار ” مستقبلك علي بعد كتاب ” معرضاً للكتب ثلاثية الأبعاد والتي تعتبر إحدى اهم الفعاليات التي تم استحداثها هذا العام ، بهدف تعريف الضيوف الكبار والصغار على حد سواء بأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا والثورة الرقمية علي صعيد صناعة الكتب .

ويأتي تنظيم معرض ” الكتب ثلاثية الابعاد” بالتعاون مع ” مركز الكتاب ثلاثي الابعاد” في مدينة فورلي الإيطالية ، حيث يقدم المعرض الذى يديره كل من ماسيمو ميسيرولي وماتيو فاغليا ، لزوار المهرجان مجموعة متنوعة من الكتب والاصدارات المجسمة ” ثلاثية الابعاد ” و يحتوي  المعرض علي 250 كتاباً تم اختيارها بناءً علي ثماني مجموعات زمنية هي ، البدايات 1880 ومن ثلاثيات الابعاد الي المجسمات 1920 وميلاد مصطلح المجسمات 1930، والكتب الدوارة 1940 والمنجز العالمي 1950 ، وكتب الكوباستا 1960 ، ومرحلة الصور المجسمة 1970 ، والألفية الجديدة المدهشة 2000،و تعكس استضافة الشارقة معرض الكتب ثلاثية الابعاد على حرص هيئة الشارقة للكتاب علي استحداث الفعاليات ذات الطابع الابتكاري والإبداعي التي تساهم في إثراء مخيلة الأطفال .

وقالت  الفنانة المصرية الشابة رنيم يحيي انها تفاجأت بهذا المعرض الذي يضم أشياء جميلة جداً وهذا ليس بغريب علي مهرجان الشارقة القرائي للطفل ، لأنه يعتبر من اهم الفعاليات الثقافية والمعرفية الموجهة للأطفال واليافعين في الإمارات بصفة خاصة والوطن العربي بصفة عامة .

وأشارت رنيم ان معرض ثلاثي الابعاد استطاع ان يجعل زوار المعرض الصغار التعرف علي احدث ما توصل إليه العالم في مجال تصميم الكتب ثلاثية الأبعاد التي تتميز بخصائص ومميزات فريدة تبث الروح والحياة في نصوصها ورسوماتها ما يجعلها الأقرب إلي مخيلة الطفل التي يستهويها كل ما هو تفاعلي ومحسوس .

وأشار اسلام عبدالله ان معرض الكتب ثلاثية الابعاد يعتبر من اهم الاجنحة الموجودة في مهرجان الشارقة القرائي للطفل هذا العام ، حيث ان المعرض يوضح احدث ما توصلت اليه التكنولوجيا والثورة الرقمية علي صعيد صناعة الكتب ، ويقدم شيء جديد للأطفال هذا العام ، وهذا يرجع الي اهتمام صاحب السمو الشيخ سلطان القاسمي حاكم الشارقة بالثقافة والطفل .

وقالت اسمهان الفالح ان اول شيء جذب انتباهه  اثناء تجوالها في المهرجان هذا العام هو معرض الكتب ثلاثية الابعاد لأنه شيء جديد لأول مرة تشاهده في الوطن العربي ككل .

وأضافت الفالح ان رسوم كتب الأطفال عالما شديد الجاذبية بالإضافة الي قيمتها التعبيرية ودورها في إثارة الحواس والارتقاء والتذوق لدي الصغار في مراحلهم المختلفة من مرحلة ما قبل المدرسة الي مرحلة الرشد ، وهنا استطاع مهرجان الطفل ان يحقق شيء جديد هذا العام الذي يشاهد عدد كبير من الزائرين من الأطفال والشباب والصغار والكبار ، لان مهرجان الشارقة القرائي للطفل حدث ينتظره كل بيت في دولة الإمارات العربية المتحدة .

وأوضح احمد مختار يعمل محاسب  انه سعيد بالحضور هو واسرته الى مهرجان الشارقة القرائي للطفل ، واكتشف معرض الكتب ثلاثية الابعاد وهي فكرة جديدة وجميلة لأنه استثمار في عقل الطفل العربي باستخدام تقنية حديثة جدا لم نكن نتوقع ان تكون في الكتب ، لان ثلاثية الابعاد نشاهدها فقط في الأفلام ، وهذا يدل علي ان الشارقة بقيادة صاحب السمو الشيخ سلطان القاسمي تستخدم كل الطرق التي تودي الي

حب الطفل للقراءة والثقافة والتعلم ، لان الكتب ثلاثية الابعاد استطاعت ان تعيد إحياء الكتاب الورقي الثابت الذي أصابه الجمود ولم يعد قادرا علي إبهار الأطفال المحاطين بكل عناصر الإبهار في التكنولوجيا الحديثة .

وقالت حبيبة طالب ان معرض الكتب ثلاثية الابعاد فكرة جميلة وجديدة داخل الإمارات ، لان الكتب ثلاثية الابعاد تساهم في مساعدة الأطفال المصابين بمرض التوحد ، خاصة أن مرضهم لا يساعدهم علي الاستيعاب بالنسبة للصور الثابتة ، وكذلك هو مفيد للأطفال الذين يعانون في صعوبة النطق والتخاطب ، كما ان الكتب ثلاثية الابعاد تعتبر فكرة جميلة خاصة الاطفال الصغار في مراحلهم العمرية الاولي ، والذين أصيبوا بالهوس باستخدام الأجهزة الإلكترونية الحديثة تقليدا لإبائهم وعدم إدراكهم خطورة هذه الأجهزة علي أطفالهم ، فهذه الكتب الثلاثية سوف تساعد الأطفال علي حب القراءة والبعد عن الأجهزة الالكترونية ، ، لان للكتب المجسمة لها القدرة على خطف أبصار الأطفال وعقولهم ، وهذا يحسب لهيئة الشارقة للكتاب

وأضافت حبيبة ان مهرجان الشارقة يفاجئ الجميع كل عام بشي جديد فالعام الماضي كانت رحلة العقل والفضاء وهذا العام تفاجاً بالة المستقبل ومعرض الكتب ثلاثية الابعاد الذي يوضح لنا جميعا ان الشارقة تحاول ان تهتم بالطفل وبثقافة الطفل وتحبيب الطفل بالقراءة.

 

 

اترك تعليقاً