جدارية لكلية الفنون الجميلة في مهرجان الفنون الإسلامية بالشارقة

جدارية لكلية الفنون الجميلة في مهرجان الفنون الإسلامية بالشارقة

whatsapp-image-2016-12-21-at-3-19-15-pm

الشارقة ،أحمد الشناوي

أقيمت ورشة “جدارية الحروف العربية بأسلوب معاصر” تحت إشراف الفنان محمد عبيدو، بحضور الأستاذ محمد إبراهيم القصير مدير إدارة الشؤون الثقافية بدائرة الثقافة والإعلام والمنسق العام للمهرجان، وأ.د بلاتون أليكسيو، عميد كلية الفنون الجميلة والتصميم في جامعة الشارقة، أمس الأربعاء، في كلية الفنون الجميلة والتصميم في جامعة الشارقة بالمدينة الجامعية بالشارقة، وذلك ضمن ضمن فعاليات مهرجان الفنون الإسلامية الدورة التاسعة عشرة “بنيان”.whatsapp-image-2016-12-21-at-3-19-16-pm
وقد شارك ” 140″ طالباً من طلبة كلية الفنون في إنجاز الجدارية، مع الفنان محمد عبيدو، حيث ستخصص هذه الجدارية كأحد واجهات الكلية، وتم تنفيذ العمل ضمن ورشة أقيمت في موقع العمل استمرت عدة أيام وقد وصلت اليوم إلى المرحلة الأخيرة من العمل، وتتميز الجدارية بمييزات أعمال الفنان عبيدو االتي يبدو الحرف العربي من خلالها في هيئة معاصرة لافتة، وتعبير بصري ذي تأثير واضح، من جراء الاشتغال الفني على تشكيل التصميمات المبتكرة بشيء من الخروج عن صرامة القاعدة، نحو الصورة كأثر جمالي يخاطب العين، دون الالتفات إلى المعنى الصوتي كمعادل للحرف.
وهذه المحاولة من محمد عبيدو نابعة من رغبته في تأكيد طاقات الحرف الجمالية التي تمنح الشباب مجالاً واسعاً للتعبير الفني على ضوء التطور التقني وتقابل الثقافات، مازال محمد عبيدو يتابع دراسته في كلية الهندسة، بموازاة اشتغاله الفني المتواصل على موضوعة الحرف العربي بشكل معاصر يحمل في طياته حرارة الwhatsapp-image-2016-12%d8%a8%d8%a8-21-at-3-19-17-pmحرف المشرقية.
حضرسير أعمال الورشة و تدشينها كواجهة للكلية عدد من موظفي الدائرة وبعض أعضاء هيئة التدريس بكلية الفنون، وتسعى إدارة الشؤون الثقافية من خلال هذه الورشة المشتركة مع كلية الفنون إلى نقل العمل من حيزه الفردي إلى العمل الجماعي المشترك، والتعاون مع المؤسسات التعليمية والحكومية مما له الأثر في اطلاع فئات مختلفة وواسعة من المجتمع واستفادتهم العملية منها، وضخ الحياة في الأعمال الفنية المشاركة في المهرجان بشكل أكبر، لنشر جماليات الخط العربي والفنون الإسلامية من خلال عرضها في أماكن مختلفة من الشارقة وإتاحة مشاهدتها للجمهور.

اترك تعليقاً