“فخرك يا وطن” أضخم أوبريت مسرحي غنائي على مستوى الإمارات احتفالاً بالعيد الوطني الـ 45

“فخرك يا وطن” أضخم أوبريت مسرحي غنائي على مستوى الإمارات احتفالاً بالعيد الوطني الـ 45

 

1lighthouse-productions-3-1

 

برعاية الشيخ سعود بن صقر القاسمي، حاكم إمارة رأس الخيمة، تحتفل رأس الخيمة على غرار الإمارات السبع، بالعيد الوطني 45 لقيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة، بتنظيم العديد من الفعاليات الفنية والثقافية المصاحبة لهذا الحدث الوطني الهام، ومن بين أهم هذه الفعاليات، أوبريت “فخرك يا وطن” الإنتاج الفني الأضخم على مستوى الدولة هذه السنة احتفالاً بالعيد الوطني، وذلك يوم 1 ديسمبر 2016، بإشراف لجنة فعاليات اليوم الوطني لإمارة رأس الخيمة ومن إنتاج شركة “لايت هاوس برودكشنز”.

تسعون بالمائة من الفريق القائم على إنجاز هذه الأوبريت هم إماراتيون، بين منتجين، ملحنين، مغنيين، ممثلين، شعراء ومدراء فنيون، حيث أنهم سهروا على إنجاح هذه العمل المميز، حيث أسند التأليف الدرامي لإسماعيل عبد الله، وكتابة الكلمات للشاعر علي الخوار، كما قام خالد الناصر بتلحين الأوبريت، في حين قام محمد العامري بإخراج العمل الفني بمساعدة كل من عبيد علي وحميد سنبيج.

وليست هي المرة الأولى التي يقوم هذا الفريق بالمشاركة في احتفالات العيد الوطني، فقد سبق وأن شارك في العديد من العروض المسرحية والغنائية الوطنية من بينها: حلم المجد، وطن الأحلام، وطن السعادة، البيت الكبير وإخوان شمة، بالإضافة إلى حفل افتتاح الألعاب الأولمبية المدرسية.

يقوم بأداء اللوحات الغنائية كل من عيضة المنهالي، عريب، وفؤاد عبد الواحد، أما اللوحات الدرامية فستكون من أداء سميرة أحمد، الدكتور حبيب غلوم وأحمد الجسمي؛ علاوة على مشاركة 260 شاب من فرق فلكورية مختلفة و200 طالبة من منطقة رأس الخيمة التعليمية ومن الطورين التأسيسي والاعدادي، بإشراف الأستاذة آمنة السكب ومعلمات أخريات، اللواتي سَهرن رفقة أعضاء الفرق الفلكلورية ومصمم الرقصات الشعبية عبيد علي مدير إدارة الفلكلور بوزارة الثقافة وتنمية المعرفة على إنجاز هذا العمل في أقل من شهرين، ليصل بذلك العدد الكلي للمشاركين في هذا الأوبريت إلى أكثر من 800 مشارك.

أما عن اللوحات الفنية الإجمالية فعددها 15 لوحة بالإضافة إلى الألعاب النارية التي ستزين سماء الإمارة عشية الاحتفال بالعيد الوطني، إلى جانب يولة الشيخ السعود في ختام الأوبريت؛ أغلب اللوحات صممت خصيصاً لمحاكاة تاريخ الإمارات ومراحل الاتحاد منذ قيام الدولة، كما خصصت لوحات أخرى بالاعتماد على “الجرافيك” والصور المتحركة وتقنيات محاكاة الواقع الافتراضي لاستشراف مستقبل الإمارات للدلالة على التطور الدائم الذي شهدته الدولة ولا تزال بسواعد أبنائها وبفضل قيادتها الرشيدة.

هذا وقد تم تخصيص مساحة عرض مجهزة بالكامل بإمارة رأس الخيمة مقابل “أبراج جلفار” من طرف شركة “لايت هاوس برودكشنز” أيضاً، المكان المخصص للعرض يتسع لعشرة ألاف متفرج، الأوبريت مدته ساعة والدعوة عامة ومجانية للجميع لحضور هذا الاحتفال الرسمي بالعيد الوطني الـ 45، علماً أن البوابة سيتم افتتاحها ابتداءاً من الساعة الرابعة مساءاً، في حين أن العرض سينطلق الساعة 19.30 مساءاً.

فريق العمل على رأسه المخرج محمد العامري ظل لمدة شهرين قائم على قدم وساق لإتمام كافة التحضيرات في موعدها المحدد، وعن النجاح المرصود لهذا الأوبريت قال محمد العامري: “نسعى ونجتهد أن هذا الأوبريت يرضي الجميع، من حيث ديكور المسرح ومكانه الذي حرصنا أن يتسع لكل الحضور وتوفير المواقف والمرافق الضرورية، لإنجاح عمل وطني بهذا الحجم الذي تلاحمت

فيه القلوب والأفكار كما كان الحال قبل 45 سنة عند قيام الاتحاد؛ سُعدنا جدا بإنجاز هذا العمل وخاصة بعد الاهتمام الذي لمسناه من طرف المنظمين وتذليلهم لكل العقبات التي واجهتنا، الأمر الذي مكن فريق العمل من فنانين وفنيين من إخراج كل ما في جعبتهم من ابداع وتميز”.

وعن هذه المناسبة الوطنية وكتابته لـ “فخرك يا وطن” قال الشاعر وكاتب الكلمات علي الخوار صاحب شركة “الخوار برودكشنز”: “تشرفت بكتابة أوبريت “فخرك يا وطن” الأضخم على مستوى الإمارات هذه السنة الذي تقدمه  إمارة رأس الخيمة، بالنسبة لي كل إماراتي يفخر بهذا الوطن يفخر بالقيادة وعلى رأسها صاحب السمو خليفة بن زايد آل نهيان، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وإخوانهم أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، فكلنا فخر بالإمارات وأعتقد أن هذا الوطن كذلك يفخر بالمواطن الإماراتي، ففخرك يا وطن بشعبك وفخرك يا شعب بهذا الوطن”.

أما عن اللوحات الفنية الغنائية واختيار الموسيقى المناسبة لهكذا أعمال وطنية، قال الملحن خالد ناصر: “من واقع حرصي على التنوع الموسيقي في العمل وخاصة أنه يمثل عمل وطني وهي مناسبة غالية على قلوبنا كمواطنين إماراتيين، ارتأيت عمل تمازج في اللوحات بين أنماط وأنواع الفنون الإماراتية والايقاعات، كل لوحة بشكل مختلف عن الأخرى، مع إضافة لمساتي الخاصة في ضروب الايقاعات وأشكالها لخلق شكل جديد وجميل ومناسب لآذان المستمعين، مع بقاء الحس الإماراتي الخالص والذي سيتعرف عليه المستمع من أول وهلة بأن هذا اللون هو إماراتي خالص”.

وعن الجانب التقني واللوجستي الذي أُسند لشركة “لايت هاوس برودكشنز” أكد السيد تيري ميرندا المدير العام للشركة: “بفضل الدعم الغير محدود لحكام الإمارات العربية المتحدة، أصبحت الإمارات أرضية مزدهرة للفنانين داخل الدولة لتطوير ثقافتهم الموسيقية والمسرحية بشكل كبير، إنجاز أعمال فنية مثل “فخرك يا وطن” ستجعل من الإمارات وجهة حقيقية للثقافة، المسرح وكذلك

اترك تعليقاً