جراحة قلب طارئة تنقذ حياة مواطن فلبيني في الإمارات العربية المتحدة

رانيل ألفاريكو إسبينا ، البالغ من العمر 41 عامًا ،أهداه فريق من الخبراء في مستشفى زليخة بالشارقة عقد حياة جديد. رانيل كان يعاني من ألم شديد في الصدر كان قد أحس به قبيل سفره من مسقط رأسه مانيلا إلى الإمارات العربية المتحدة حيث يقطن حالياً. بادر بالحصول على المشورة الطبية و قد أُعطي بعض المسكنات لتخفيف الألم. إلا أن ألمه لم يهدأ على الرغم من تناوله الأدوية ، وبعد وصوله إلى دبي ، قام على الفور بزيارة مستشفى.

بعدها أجري له تخطيط صدى القلب وصورة طبقية للأبهر ، تم الكشف عن تسلخ حاد في الأبهر من النوع أ مع ارتجاع شديد في الأبهر وانسلاخ في الشريان التاجي الأيمن. انسلاخ الشريان الأبهر هو حالة خطيرة يصاب فيها أكبر شريان في الجسم (الشريان الأبهر) المتفرع من القلب والذي ينقل الدم عبر فروعه للجسم ، حيث يحدث تمزق يفصل بطانة جدار الشريان الأبهر إلى طبقتين وتجوفين أحدهما حقيقي و الآخر تجويف كاذب. الشرخ الأبهري قد يؤدي إلى تمزق الشريان الأبهر ما لم يتم علاجه فوراً بل وإهماله قد يؤدي الى الموت المفاجئ.

 

وعلق الدكتور محمد أحمد حلمي ، استشاري جراحة القلب قائلاً: “لقد تم تحويل رانيل إلى المستشفى بسبب نجاحنا السابق في التعامل مع حالات مماثلة وخبراتنا في علاج مثل هذه الحالات الخطيرة. بناءً على طبيعة حالته الطارئة ، قررنا المضي قدماً وإجراء جراحة القلب و استبدال الصمام الأبهر والأبهر الصاعد وتحويل المجرى إلى الشريان التاجي الأيمن باستخدام طعم من الوريد الصافن مع قطع الدورة الدموية. مثل هذه الحالات تتطلب تدخلًا طارئًا حيث يزيد احتمال الوفاة مع تأخر بدء العلاج. “

 

تعافى المريض جيدًا في نهاية الجراحة واستعاد وعيه بعد أربع ساعات. تم إخراج أنبوب التنفس بعد سبع ساعات مع عدم وجود مضاعفات في الأعصاب وهو أمر شائع بعد هذا النوع من العمليات الجراحية.

وأضاف الدكتور حلمي: “قد يصل معدل الوفيات والمضاعفات مع هذا النوع من الأمراض إلى 20 % بما في ذلك حالات مثل السكتة الدماغية العصبية أو حالات الغيبوبة والنزيف. فريق متخصص من ذوي الخبرة المتكاملة بما في ذلك الممرضات وأطباء التخدير القلب وأطباء العناية المركزة وفريق جراحة القلب قد عمل معا لتوفير أفضل رعاية طبية للمريض. “

 

وقال رانيل:”أود أن أشكر مستشفى زليخة على الخدمة الاستثنائية ، وعلى عنايتهم المتميزة بي. طمأنني الفريق المعالج لحالتي بشكل كبير بأنني سوف أتمكن من عيش حياة طبيعية مرة أخرى. لقد أحدث هذا فرقًا كبيرًا”. قال رانيل.

استغرق تعافي المريض حوالي ثمانية أيام وتمكن رانيل من العودة إلى حياته الطبيعية. نصح الأطباء رانيل بالحفاظ على نمط حياة صحي من خلال اتباع نظام غذائي صحيح ، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام ، وتجنب الإجهاد ونيل قسطا من الراحة الكافية.

اترك تعليقاً