الابتكارات المستدامة تمنح صناعة التجميل الدعم المطلوب بعد جائحة كوفيد-19

بقلم نيريسا لو، مؤسّسة علامة “لايت أورغانيكس”

عانت صناعة التجميل العالمية من انخفاض يقدّر بحوالي 20-30٪ في عام 2020 وفقًا لشركة ماكنزي، وذلك نتيجة للاضطراب الناجم عن جائحة فيروس كورونا المستجد. وعلى الرغم من أننا شهدنا مستويات قياسية لمبيعات التجارة الإلكترونية في ذلك العام، إلا أن ذلك لم يكن كافياً لتعويض الخسائر التي نجمت عن انخفاض دخل بعض الأفراد وتوقف 17٪ منهم عن وضع مستحضرات التجميل بسبب العمل عن بُعد وقرارات الإغلاق.

 

وفي حين أنه من المتوقع أن تتعافى الصناعة وأن تصل قيمتها إلى أكثر من 463.5 مليار دولار بحلول عام 2027، إلا أنه هناك أموراً لن تعود كسابق عهدها في مجال الصحة والجمال. حيث لم يبرز التحول في سلوك المستهلك أثناء الوباء الحاجة إلى الرقمنة في الصناعة فحسب، بل أبرز أيضًا أن المستهلكين أصبحوا أكثر وعياً بالمنتجات التي يستخدمونها وبكيفية استخدامها.

إن مخاوف النظافة والسلامة، ونصائح السلامة العالمية حول تجنب تلوث الوجه واليدين، تشير إلى أن المستهلك أصبح أكثر ميلاً نحو البخاخات أو منتجات المكياج التي تحد من كمية ملامسة الوجه، كما أن المكونات الموجودة في المنتجات أيضاُ تخضع للتدقيق.

كما أصبح المستهلك يفضل التركيبات الآمنة، وقائمة المكونات الواضحة، والمنتجات ذات الحد الأدنى من التأثير البيئي، ويشير ذلك إلى أنه رغم معاناة صناعة التجميل العالمية في عام 2020، إلا أن منتجات التجميل النظيفة زادت بنسبة 11٪ وفقًا لموقع  NPD، وقد تم التأكيد على ذلك عندما صرح 40٪ من المستهلكين في تقرير Mintel عن تأثير فيروس كورونا المستجد على تجارة مستحضرات التجميل، أن مصدر ونوع المكونات المستخدمة في تركيبة منتج التجميل أمر مهم بالنسبة لهم.

ولكن، ما معنى ذلك بالنسبة للشركات وصناعة التجميل التي تأمل في الانتعاش بعد جائحة فيروس كورونا المستجد، وما الابتكارات التي يجب مراعاتها لتلبية الطلب النظيف والمستدام؟

منتجات متعددة الاستخدامات: قام 54٪ من جيل الألفية بتبسيط إجراءات العناية ببشرتهم حيث أصبحوا يهدفون إلى تقليل المنتجات المستخدمة للتجميل، ويبحثون عن منتجات يمكنها أداء وظائف متعددة في روتينهم اليومي بدلاً عن ذلك. فعلى سبيل المثال، العلامات التجارية التي تبدأ في ابتكار منتجات متعددة الاستخدامات مثل كريم الأساس مع حماية عضوية مدمجة بعامل الحماية من الشمس (SPF) سيكون لها تأثير أقل على التعبئة والتغليف أو التأثير البيئي أثناء تلبية احتياجات المستهلكين.

الفعالية أيضاً مهمة: لا يزال المستهلكون مهتمين بالمنتجات الفعالة، لذا لا ينبغي أن تهمل العلامات التجارية البحث عن المكونات الفعالة خلال اتجاهها نحو الجمال النظيف.

المشاركة الرقمية لتقليل البصمة الكربونية: إلى جانب عروض التجارة الإلكترونية الجديدة، يجب أن تبحث العلامات التجارية لمستحضرات التجميل عن طرق لتقديم تجربة فريدة عبر الإنترنت للتخلص من الحاجة إلى المتاجر المادية لتقليل تأثيرها على البيئة. وقد يكون هذا باستخدام الواقع المعزز أو الافتراضي للسماح للمستهلكين بتجربة ألوان المنتجات المختلفة دون الحاجة إلى التواجد في المتجر.

النزعة الاستهلاكية الأخلاقية (والملصقات): وفقًا لشركة  Mintel، يعتقد 78٪ من الأشخاص الذين شملهم الاستطلاع أنه يجب على الشركات التصرف بشكل أخلاقي، ولكن اتفق الكثير منهم على أنه من الصعب التمييز بين الشركات الملتزمة وغير الملتزمة. لذلك، يمكن للعلامات التجارية الملتزمة بأخلاق المهنة وتوفر معلومات على موقعها الالكتروني وملصقات المنتجات والمتاجر أن تساعد المستهلكين على تمييز علامتها التجارية وربطها بالجمال النظيف.

توسيع نطاق الألوان للمنتجات النظيفة: يحد الجمال النظيف الحالي من نطاقات الألوان إلى الألوان الطبيعية أو المحايدة أو الباستيل، ولكن لابد من أن تجد صناعة التجميل طرق طبيعية وعضوية لإنتاج نفس الألوان الجريئة بدون المواد الكيميائية الخطرة والسامة، حيث يبحث المستهلكون عن نفس مجموعة الألوان تلك ويمكن للعلامات التجارية التي يمكنها توفير ذلك بطريقة مستدامة أن تصبح علامات متميزة.

نظرًا لأن الصحة والسلامة أصبحت أكثر أهمية من أي وقت مضى في أذهان العملاء، ونظراً لتحول صناعة التجميل، يجب على العلامات التجارية أن تكرس جهودها نحو منتجات التجميل العضوية والآمنة والمستدامة بالفعل. وفي حين أن هناك أملاً لتعافي الصناعة، يجب أن تلتزم العلامات التجارية بقيادة الابتكارات المستدامة على المدى الطويل لأنه كأي تحول في مجال الجمال الطبيعي والعضوي، لن يتم ذلك بين عشية وضحاها.

بقلم نيريسا لو، مؤسّسة علامة “لايت أورغانيكس” عانت صناعة التجميل العالمية من انخفاض يقدّر بحوالي 20-30٪ في عام 2020 وفقًا…

Instagram
WhatsApp