“الشارقة القرائي” يأخذ زواره في رحلة عبر “آلة المستقبل”

“الشارقة القرائي” يأخذ زواره في رحلة عبر “آلة المستقبل”

ضمن رؤيته الساعية لفتح آفاق المستقبل أمام الأطفال، واطلاعهم على  كل ماهو جديد في عالم المعارف والعلوم، يحتضن مهرجان الشارقة القرائي للطفل بدورته الـ10، معرض آلة المستقبل، ليقدم للزوار تصورات ونماذج بصرية ضمن عروض حيّة لأبرز ملامح التكنولوجيا المتقدمة في العصر الرقمي إلى جانب عرض نماذج تعرّف بأساسات الذكاء الاصطناعي ومبادئ عمل وصناعة الآليين (الروبوتات)، لاكتشاف عوالم التقنية الحديثة المتقدمة.

 

ويهدف المهرجان من خلال تنظيم معرض ” آلة المستقبل”، إلى إلقاء الضوء على دور دولة الإمارات في استشراف المستقبل، وإيجاد بيئة محفزة وداعمة للمواهب، لدعمها ومساعدتها في سبيل تطوير مهاراتها الذاتية  للوصول إلى بناء مدن ذكية، فضلا عن فتح الآفاق أمام الزوار واطلاعهم على أحدث الاختراعات العالمية التي ستغير مجرى الحياة في المستقبل.

 

ويعيش زوار المهرجان داخل ردهات معرض آلة المستقبل، رحلة مميزة لاكتشاف عوالم الماضي والحاضر وصولاً إلى عالم المستقبل، إذ يدخل الزائر في عالم الماضي ويتعرف على تاريخ الروبوت ابتداً من عام 1495 وصولا إلى عام 2016 ، ليتعرف على مجموعة من الحقائق حول الروبوتات وأول من صنعها ومن أطلق هذا الإسم عليها والكثير من المعلومات التي تشكل مشهداً متكاملا لتاريخ الوربوتات في ذهن الزوار.

رحلة في دماغ الروبوت:

يعيش زوار المعرض من خلال هذا الركن داخل جسم الروبوت، للتعرف عن قرب على الدوائر الكهربائية، والمحولات الإلكترونية التي تنفذ مهام الروبوت،  وتتحكم بمدخلات ومخرجات الروبوتات كالمحركات والحساسات، إلى جانب قراءة البيئة المحيطة به وإرسال القراءات إلى الروبوت لمعالجتها واتخاذ القرار.

 

حاضر الروبوت:

وينتقل الزوار في هذا الركن إلى مجموعة من المجسمات الحقيقية لروبوتات شكلت ثورة في عالم الأفلام مثل مجسم “ايرون مان” الذي يعرض بحجمه الحقيقي والذي كان من تصنيع مارك وجارب كلينرت، والالي RH34، وهو آلي فريد من نوعه تم تصميمه خصيصاً لأشهر متاجر مدينة نيويورك، وآلي PLANET  بحجمه الطبيعي من صنع شوروبو تيكس، بالإضافة إلى الكثير من مجسمات الروبوتات.

 

المدينة المستقبلية:

وصولاً إلى عالم المستقبل، يتمكن الزائر من مشاهدة المكاتب في المستقبل، وآلية عملها بوجود روبوتات مصغرة تقوم بتوزيع المهام بين الموظفين، وبعدها ينتقل الزوار إلى مشاهدة المدرب الآلي الذي يقوم بعرض العملية الصناعية في المصانع وكيف تتم هذه الآلية.

 

المقهى الآلي في المستقبل:

يتمكن زوار المهرجان من الالتقاء ولأول مرة مع الروبوتات والتعامل معها بشكل مباشر، وتذوق القهوة التي يعدها أحد الروبوتات، حيث يتعرف زوار المعرض على المهام التي يمكن للروبوتات القيام بها ومساعدة الإنسان على تنفيذها،  مثل الرعاية الصحية، والاجتماعية، والتعليم، والصناعة، وغيرها من المجالات.

الجراحة في المستقبل:

من خلال شاشة عرض شفافة يتعرف جمهور مهرجان الشالرقة القرائي للطفل على العمليات العصبية الدقيقة في جسم الإنسان وكيف تقوم الروبوتات، بالدخول عن طريق الفم إلى أكثر الأماكن تعقيداً في جسم الإنسان والقيام بتحاليل عصبية وطبية.

 

المستقبل على المريخ” الواقع الافتراضي”:

يتمكن الزوار من  خلال ركن المستقبل على المريخ من التجول داخل كوكب المريخ ومشاهدة الحياة على الكوكب وهو مليء بالبشر وكيف يمارسون حياتهم العملية، بطريق تساعد الزائر على تشكيل صورة  لما  يمكن أن تلعبه الآلة في العصر الرقمي من أثر في الحياة اليومية، على مختلف المستويات في الحياة.

 

اترك تعليقاً