الشيف غادة التلي ترافق الصغار في مغامرة تذوق المأكولات المكسيكية

الشيف غادة التلي ترافق الصغار في مغامرة تذوق المأكولات المكسيكية

يومياً يكون زوار الدورة الـ 12 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، على موعد مع رحلة ثقافية مميزة، في ركن الطهي، حيث يتنسمون روائح نكهات فريدة ويستكشفون مذاق مأكولات قادمة من ثقافات متعددة.

أخذت الطاهية المصرية غادة التلي، مقدمة برنامج “سفرة” على قناة سي بي سي، وأيضاً قناة رؤيا، الزوار إلى ثقافة المطبخ المكسيكي، إذ قدمت طريقة إعداد “الفاهيتا” لتنقل الأطفال من الشارقة  إلى أمريكا اللاتينية، حيث يقطع المكسيكيون أصنافاُ محددة من الفلفل الحلو والحار ويقلبونها بالزيت مع الدجاج.

بدت الطاهية غادة التلي، خلال فقرتها قريبة جداً من الأطفال، حيث سعت خلالها إلى رسم الابتسامة على ملامحهم جميعاً، داعية إياهم إلى مشاركتها الوقوف خلف منصة العرض، ليتولوا بأنفسهم إضافة مكونات الفاهيتا وبهاراتها الخاصة، فيما تولت هي مهمة تعريف الأطفال على هذه المكونات بدءاً من قطع الدجاج ومروراً بالفلفل الحلو الملون، والبصل والكزبرة وانتهاءً بالبهارات الخاصة بهذا الطبق.

في كل مرة، كانت الطاهية غادة التلي تضيف فيها إحدى المكونات إلى طبق الفاهيتا، تطرح على الأطفال سؤالاً، تختبر فيه مدى معرفتهم بهذه المكونات وفوائدها، لتؤكد على مدى الفائدة التي يمكن اكتسابها من تناول الخضراوات، إلى جانب الفوائد التي يمكن للطفل اغتنامها من خلال تعرفه على مأكولات قادمة من ثقافات أخرى.

وأشارت إلى أن طبق الفاهيتا يعتمد على الدجاج أو اللحم أو السمك، كما يمتاز باحتوائه على كمية كبيرة من الخضروات التي يتم إعدادها على نار هادئة، لتظل محافظة على فوائدها الغذائية، منوهة إلى أن “الفاهيتا” يتم تقديمها عادة مع خبز التورتيلا وإلى جانبها سلطة الأفوكادو، وأيضاً كرات اللبنة.

في ختام فقرة الطهي، دعت غادة التلي الأمهات إلى ضرورة إشراك الأطفال في أي وجبة يتم إعدادها في البيت، وتعريفهم بمكوناتها وأصولها، موضحة بأن ذلك “من شأنه أن يفيد الأطفال كثيراً، ويساعدهم على بناء جسوراً مع الثقافات الأخرى”.