وبالنظر للموقف والتقارير الماضية خلال يونيو، تبرز عدة أندية كونها الأقرب للتعاقد مع رونالدو في حال الرحيل، كما قد تدخل أندية إضافية على الخط، للتوقيع معه.

حلم الأميركي

كشف موقع “ذا أثليتك” الأسبوع الماضي، عن اجتماع سري جمع مالك تشلسي الجديد، الملياردير الأميركي تود بويلي، ووكيل أعمال رونالدو جورجي مينديز.

مالك تشلسي الجديد يملك “خطط عملاقة” للنادي، بعد شرائه الفريق، مع مجموعة من المستثمرين، قبل أشهر، من الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش.

وبعد تغييره الجانب الإداري في تشلسي بالكامل، بدأت بويلي بالتحرك للتعاقد مع نجوم كبار، وأول المرشحين رونالدو، الذي سيملأ الفراغ الذي تركه رحيل المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو.

المغامرة الأنسب

وقبل أسابيع، نشرت تقارير من صحف إسبانية، رغبة بايرن ميونيخ الألماني بالتوقيع مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، قبل أن يخرج المدير الرياضي للعملاق الألماني ليعلق حول الموقف.

وفي حديثه لسكاي سبورتس الألمانية، نفى المدير الرياضي لبايرن ميونيخ، حسن صالحميدزيتش، الأخبار التي تربط الفريق برونالدو.

ولكن صحيفة تايمز الآن تشير إلى أن بايرن ميونيخ قد يفكر برونالدو جديا، إذا انتهت “أزمة” المهاجم روبرت ليفاندوفسكي برحيله عن النادي البافاري.

ولكن من المؤكد أن بايرن ميونيخ لن يتحرك من أجل رونالدو، قبل أن يتم حل مسألة ليفاندوفسكي.

وتعتبر فكرة الانتقال لبايرن ميونيخ الأكثر جاذبية لرونالدو، لأن الفريق يعتبر من بين الأقوى في أوروبا، وحلم تحقيقه لقب دوري أبطال أوروبا مرة أخيرة، هو الأكثر “منطقية” في ميونيخ.

العودة إلى مورينيو

ووفقا لصحيفة “لا غازيتا ديلو سبورت”، فقد عرض مينديز فرصة التعاقد مع موكله رونالدو على نادي روما الإيطالي والمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو.

المشكلة الرئيسية في روما تكمن بعدم مشاركة الفريق في دوري أبطال أوروبا، حيث سيحرم النجم البرتغالي من بطولته المفضلة.

خيانة اليوفي

كما أشارت نفس الصحيفة إلى اتصال جمع مينديز بإدارة إنتر ميلانو، وصيف الدوري الإيطالي، الذي يلعب كرة قدم هجومية تحت قيادة سيموني إنزاغي.

رونالدو قد يعود لمغامرة أخيرة في إيطاليا، وسيشارك في دوري الأبطال، لكنه سيعتبر “خائنا” بين جماهير يوفنتوس، العدو التاريخي للإنتر.

الانتقال الأغرب

أما الخطوة الأغرب، فقد تكون بالانتقال إلى باريس سان جرمان، حيث سيلعب بجوار الأرجنتيني ليونيل ميسي، فيما سيكون انتقالا تاريخيا.

باريس سان جرمان لم يبدي اهتماما برونالدو حتى الآن، لكنه الأكثر قدرة بين الأندية السابقة، على تحمل تكاليف راتب رونالدو الضخم.

كما ستمثل فكرة جمع رونالدو بميسي ضربة تسويقية كبيرة للنادي، الذي لطالما سعى لتعزيز الجانب التسويقي، وجذب أسماء كبيرة، حتى على حساب أفكار المدربين.

العودة للبداية

في تصريحات سابقة، أشار النجم البرتغالي إلى رغبته باللعب مع فريقه “الأم”، سبورتنغ لشبونة، لينهي هناك مسيرته، يوما ما.

ومع أن الأمر مستبعد الآن، إلا أن عودة رونالدو للبرتغال قد تكون خيارا “ممكنا”، خاصة وأن اللاعب يبلغ من العمر 37 عاما.

المصدر