استطلاع شهر رمضان المبارك لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

استطلاع شهر رمضان المبارك لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

 

 

مع اقتراب شهر رمضان المبارك 2021، أصبح التواصل مع أحبائنا لمشاركتهم فرحتهم بالشهر الفضيل أكثر صعوبة بسبب جائحة  COVID-19 التي أصابت العالم بأسره.

 

ولذا بدأت توقعات استخدام المنصات الرقمية خلال رمضان تتزايد من أجل الحصول على أجمل الهدايا وتقديم أشهى الوجبات.

 

وبينما يرغب جميع مستخدمي الهاتف المحمول في مشاركة فرحة رمضان مع عائلاتهم، تتبادر بعض الأسئلة إلى أذهان المعلنين والعلامات التجارية: ما هي تفضيلات المستهلكين من حيث التسوق في رمضان هذا العام؟ ما هي أجهزة التصفّح أو المنصّات الرقمية المفضّلة؟

 

وتمهيداً لاستقبال الشهر الفضيل الذي من المتوقع أن يتأثّر بجائحة COVID-19، أجرت آدكولوني AdColony بحثاً لتحليل استخدام الأجهزة المحمولة للمستخدمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتفضيلاتهم للتسوّق على المنصّات الرقمية.

 

في مسح رمضان الذي تم إجراؤه على وجه التحديد في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تراوحت أعمار المشاركين بين 16 و 75 عاماً، بينما تراوح متوسّط النطاق العمري بين 16 و34 عاماً. وفي البيانات التي تمّ الحصول عليها في هذا الاستطلاع، أفاد 84٪ من المشاركين أنهم سيحيون شهر رمضان، الذي يكشف أيضاً عن المستوى الذي وصل إليه عصر الرقمنة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

 

ومع تزايد الوقت الذي يقضونه على الهواتف الذكية يوماً بعد يوم، ذكر 45٪ من المشاركين أنهم يتوقّّعون أن يقضوا وقتاً أطول على هواتفهم الذكية خلال شهر رمضان مقارنة بالأشهر الأخرى و67٪ سيستخدمون هواتفهم الذكية أكثر خلال اليوم.

 

ومما لا شك فيه أن الهواتف الذكية هي مصدر دخل للعلامات التجارية، ولكن ما مدى استعداد المستهلكين ليكونوا جزءاً من هذا المصدر؟ في هذا السياق، اتضح أن معظمهم مستعدّون لذلك. حيث ذكر 75٪ من المشاركين أنهم سيستخدمون هواتفهم الذكية أثناء التسوّق في رمضان، بينما قال 67٪ منهم أنهم سيتسوّقون داخل التطبيق في رمضان.

 

ولا يخفى على أحد أن الألعاب المحمولة لا غنى عنها خلال شهر رمضان، ومع زيادة الوقت الذي نقضيه في المنزل بسبب الجائحة، فإن أكبر منفذ لنا للتسلية هو الألعاب المحمولة التي تحافظ على شعبيتها خلال شهر رمضان أيضاً. حيث أفاد 43٪ من مستخدمي الهواتف المحمولة الذين شملهم الاستطلاع أنهم يتسلّون باللعب على الأجهزة المحمولة خلال شهر رمضان أكثر من أي وقت مضى.

 

أيضاً بسبب الجائحة، يستمر استخدام خيارات التوصيل عبر الإنترنت في الزيادة خلال شهر رمضان. وبينما صرّح 31٪ من المشاركين بأنهم سيختارون خدمة توصيل مشترياتهم إلى المنزل خلال شهر رمضان المبارك، ذكر 54٪ من المشاركين أنهم سيتسوّقون لشراء الملابس، و 45٪ منهم يتسوّقون من البقّالة، تليها منتجات الحلويات بنسبة 36٪.

 

كما أفادت 67٪ من المشاركات أن مصاريفهن التجميلية تزداد خلال شهر رمضان، وفي حين أن أكثر مستحضرات التجميل التي يتمّ شراؤها هي من العطور بنسبة 62٪، فإن منتجات العناية بالشعر تأتي في المرتبة الثانية بنسبة 43٪، يليها المكياج ومستحضرات التجميل بنسبة 31٪.

 

وبينما تبرز متعة الطبخ في المنزل كالمعتاد خلال شهر رمضان، ذكر 63٪ من المشاركين أنهم سيطهون في المنزل.

 

وفي حين تم إبراز الجودة والأسعار كأهمّ أولويات خطط التسوّق، ذكر أكثر من نصف من شملهم الاستطلاع أن جودة المنتجات بنسبة 63٪ وأسعار المنتجات بنسبة 57٪ هما العاملان الأكثر أهمية أثناء التسوّق في شهر رمضان المبارك.

 

ولا يزال الدور الرائد لإعلانات الهاتف المحمول يبرز باعتباره العامل الأكثر أهمية في تحديد اتجاه الشراء لدى المستهلكين. حيث ذكر 58٪ من المستجيبين إنه سبق لهم القيام بالتسوّق في شهر رمضان باستخدام هواتفهم الذكية مباشرة عبر إعلانات الجوّال، وصرّح 66٪ أنهم سيفكّرون في شراء منتج أو خدمة إذا كان المنتج المعروض مع الإعلان يروق لهم.