كلاود بوكس تكنولوجيز تعزز مجموعة خدماتها وتطلق ممارساتها الأمنية الجديدة   

كلاود بوكس تكنولوجيز تعزز مجموعة خدماتها وتطلق ممارساتها الأمنية الجديدة  

أعلنت اليوم كلاود بوكس تكنولوجيز، إحدى أبرز مزودي حلول البنية التحتية لتقنية المعلومات في الشرق الأوسط، عن توسع جديد في أعمالها من خلال إطلاق ممارساتها الأمنية الجديدة وفريق موسّع من مختصي الأمن السيبراني، بالإضافة إلى مجموعة متكاملة من حلول وخدمات الأمن.

 

وفي ظل الزيادة الكبيرة والاهتمام المستمر بالتحول الرقمي في أماكن العمل بعد الجائحة، فقد ازدادت كذلك التهديدات والمخاطر ومستويات نقاط الضعف عبر البنى المؤسسية. وتبنّت كلاود بوكس تكنولوجيز نهجًا شموليًا في توفير خدماتها للأمن السيبراني وتؤمن بأنه أحد أهم عناصر تمكين الأعمال للمؤسسات التي تتعامل مع تقنيات التحول في ظل المستجدات بالمنطقة.

 

وبحسب رانجيث كايبادا، المدير التنفيذي لدى كلاود بوكس تكنولوجيز، فقد تبنّت الشركة المزودة للحلول مقاربة من ثلاث خطوات للتوسع في خدماتها للأمن السيبراني ضمن قاعدة عملائها النهائيين. وقال: “تشمل الخطوات الثلاثة الكشف عن نقاط الضعف والمخاطر في النظم والشبكات وتحديدها، حماية الأشخاص والعمليات والتقنيات والاستجابة للأحداث والحوادث، واستعادة البيانات والمعلومات ورصد حوادث الأمن السيبراني حال وقوعها.”

 

وأضاف كايبادا: “لا بد من وجود إطار عمل، فالحلول التي نصممها وننفذها ونطبقها في مواقع العملاء عرضة للتهديدات في أي وقت – حيث أن شبكات المستخدمين تتسم عادة بتدني المستوى الأمني وتطبيق قدر أقل من المرغوب من المتطلبات. وتتمثل مسؤوليتنا في تأمين أصول العملاء أينما استخدموا حلولنا، ولهذا السبب أضفنا إطار عمل الأمن السيبراني إلى محفظة حلولنا وتقنياتنا.”

 

ويعمل على تقديم خدمات الأمن السيبراني الإضافية التي توفرها كلاود بوكس تكنولوجيز فريق بإدارة روهيت بارغاف وصديق أمين. يمتلك روهيت بارغاف، وهو مدير ممارسات البنية السحابية والأمن لدى كلاود بوكس تكنولوجيز، خبرة تتجاوز 15 عامًا في هندسة الشبكات والنظم عالميًا، إلى جانب خبرته في الشبكات المؤسسية والأمن. وقد عمل سابقًا لدى كل من دايمنشن داتا وشاتسورث برودكتس وهواوي.

 

أما صديق أمين فهو خبير أول في الأمن السيبراني، مختص بهندسة الأمن وإدارة المخاطر والرصد الأمني بخبرة تفوق عشر سنوات في المنطقة، حيث عمل قبل ذلك لدى سايبرسيف وباراماونت كمبيوتر سيستمز وإنغرام مايكرو.

 

وبحسب بيانات غارتنر، يعمل المجرمون السيبرانيون عبر منظمات فائقة التعقيد باستخدام مجموعة من أدوات القرصنة الجاهزة بتكلفة منخفضة. ويعني تدني مستوى المهارات وميزانيات الأمن السيبراني لدى المؤسسات عدم قدرتها على مواكبة المستجدات ومواجهة العدد المتزايد من الهجمات السيبرانية.

 

وتسعى كلاود بوكس تكنولوجيز لسدّ تلك الفجوة والحاجة إلى الموارد الإضافية بهدف التقليل من أثر تهديدات الهجمات السيبرانية، والتي يمكن أن تسبب اختراق البيانات وخسارة الملكية الفكرية والمشاكل القانونية.

 

وأكّد رانجيث: “دمجنا حلول الأمن السيبراني في كافة حلولنا التقنية وحلول البنية التحتية، لنضمن ألا تكون مشاريع التحول الرقمي التي تنفذها كلاود بوكس تكنولوجيز سببًا في زيادة المساحة المعرضة للهجمات لدى أي من عملائنا المؤسسين. فنحن نعمل على حماية العملاء في بداياتهم أو في طور تقدمهم عبر مسيرة التحول الرقمي لنكون شركاء لهم طوال تلك الرحلة.”

 

وتشمل خدمات الأمن السيبراني التي توفرها الشركة الآن حماية النظم وحماية الشبكات والبيانات وأمن البنية السحابية وحوكمة الهوية الوصول والخدمات الأمنية المهنية والمدارة. وعقدت كلاود بوكس تكنولوجيز شراكة مع نخبة من المزودين العالميين لتقديم تلك الحلول والخدمات، ومنعا فورتينت وسوفوس وبلس سكيور وديجيتال إنسايتس وفورس بوينت وتينابل سكيوريتي وسيمانتك وغيرها. كما حصلت كلاود بوكس تكنولوجيز على المستوى البلاتيني من ديل تكنولوجيز بفضل كفاءتها في الحلول الأمنية. .

 

وإلى جانب خدمات الأمن السيبراني، تشمل خدمات كلاود بوكس تكنولوجيز الكابلات وإكسسواراتها  وكاميرات المراقبةا التلفزيونية ومعدات الأمن المادي وخدمات مراكز البيانات والبنية التحتية لتقنية المعلومات في الشبكات وعروض منتجات مايكروسوفت وأوراكل والحلول المتقاربة والبنية التحتية الافتراضية VDI بالإضافة إلى الخوادم والتخزين والحلول والخدمات السحابية.

اترك تعليقاً