كيف تحقق لك الكاميرات المنزلية راحة البال  

كيف تحقق لك الكاميرات المنزلية راحة البال  

بقلم محمد ميراج هدى، نائب الرئيس لتطوير الأعمال في الشرق الأوسط وإفريقيا لدى رينغ 

بعد ان اعتاد الكثيرون على نمط الحياة الفريد بالعمل من المنزل، أصبح مجرد التفكير بالعودة إلى الروتين اليومي والعمل من المكاتب من الصباح إلى المساء يسبب القلق للبعض. وتزداد الحيرة إن كان المرء سيضطر لترك أفراد الأسرة أو الحيوانات الأليفة في المنزل لفترات طويلة بعد أن اعتادوا على وجوده طوال النهار.

 

وعلى الرغم من أن البعض قد يتنفس الصعداء للحصول على وقت خاص به لوحده، فإن هناك أوقاتًا لا بد لك فيها من الاطمئنان على ما يحدث في المنزل – فقد ترغب بالتأكد من عودة الأطفال من المدرسة وتناولهم لوجباتهم، أو تناول الوالدين كبيري السن لأدويتهم في الموعد المناسب أو عدم انزعاج حيواناتك الأليفة من بقائها وحيدة.

 

يستعين العديد من المقيمين بدولة الإمارات بكاميرات الفيديو الداخلية للاطمئنان بشكل يومي، فنحن في العام 2020 ولم يعد من الضروري التواجد الفعلي في المكان، وبالتالي لم تعد هناك قيود على التواصل والاطمئنان على الأشخاص والحيوانات. هناك العديد من الوسائل التي تساعد فيها كاميرات الفيديو المنزلية لتخفيف الشعور بالقلق على الجانبين، كما أن لها فوائد إضافية أخرى.

 

الاطمئنان على ما يجري في المنزل

يستخدم الناس حول العالم أجراس الباب بالفيديو من “رينغ” لمراقبة منازلهم عن بعد وللاطمئنان على حيواناتهم الأليفة والتأكد من وصول أبنائهم إلى المنزل. وكان ذلك مصدر إلهام لمؤسس الشركة جايمي سيمينوف ليبتكر جهازًا داخليًا مخصصًا لمساعدة أولئك المستخدمين. تعدّ كاميرا رينغ الداخلية الجديدة أعجوبة صغيرة الحجم يمكن تركيبها في أصغر المساحات للاطمئنان على ما يجري في منزلك أثناء تواجدك في أي مكان وفي أي وقت – وكل ذلك عبر هاتفك الذكي. ربما تودّ التأكد من أن أبناءك المراهقين ينجزون واجباتهم المدرسية، أو معرفة سبب اضطراب قطتك وسلوكها الغريب في غيابك – ومن السهل التحقق من كل ذلك عبر الكاميرا الصغيرة في المنزل.

 

تحدث إلى أفراد الأسرة وكل من يقيم في منزلك

في واحدة من التطورات المذهلة التي تثبت أننا نعيش بالفعل في القرن الحادي والعشرين، أصبحت أفضل كاميرات المراقبة الداخلية تتمتع بإمكانية التحدث باتجاهين مما يمكنك من التواصل والحديث إلى من هم داخل المنزل من أي مكان تتواجد فيه. وبفضل الجودة الصوتية العالية في كاميرات “رينغ” الداخلية، يمكنك التمتع بجودة صوتية كالمكالمات الهاتفية – بل وأفضل. كما يمكنك التحدث إلى الأطفال والمساعدين المنزليين أو حتى حيواناتك الأليفة في المنزل عبر تطبيق رينغ من أي مكان، سواء كنت في مكتبك أو سيارتك أو أي مكان، لتنعم براحة البال أينما تواجدت!

 

تنبيهات للأنشطة غير الاعتيادية

نظرًا لإمكانية تفعيل الكاميرات الداخلية بالحركة، فإن معظمها تتمتع بخاصية التنبيه عند رصد نشاط غير اعتيادي في منزلك. كما أن المنتجات الرائدة في السوق، ومنها تلك المتاحة من رينغ على سبيل المثال، ترسل الإشعارات إلى هاتفك عند رصد الحركة، وبالتالي يمكنك الانتباه على الفور إلى أي أمر غير معتاد ومراقبته من خلال كاميرتين في مواقع استراتيجية بالمنزل – كالمدخل أو غرفة المعيشة أو غيرها.

 

اترك تعليقاً