“واخة” مزيج من الأطعمة الباكستانية والأفغانية المتميزة

“واخة” مزيج من الأطعمة الباكستانية والأفغانية المتميزة

 

تعد أسيا أكبر قارات الأرض وأكثرها سكاناً، ولذلك فإنها تضم العديد من الحضارات والثقافات والفنون وكذلك تتنوع الأطعمة والمأكولات بحسب كل منطقة وتاريخها العريق، وفى هذا الحوار التقت مجلة “كل العرب” مع السيد محمد عزام، شريك مؤسس، مطعم “واخة” بمناسبة افتتاح الفرع الثالث في منطقة الجميرا بإمارة دبى، والذي يضم أنواع متعددة من أطعمة باكستان التي تقع في الجنوب، وكذلك أطباق مختارة ومتميزة من أفغانستان التي تتوسط القارة الأسيوية.

 

  • ماذا تعني كلمة “واخة”؟ ومتى كانت انطلاقة “واخة” في الإمارات العربية المتحدة؟

كلمة “واخة” هي كلمة مشتقة من لغة شمال باكستان، وتعني اللحم. وكانت انطلاقة مطعم “واخة” في العام 2013 مع افتتاح فرع البرشاء، الذي يمثل فرعنا الأول في دولة الإمارات. وفي العام 2016، افتتحنا الفرع الثاني في منطقة النهدة، ومن ثمّ فرعنا الجديد في شارع الجميرا في العام 2019، وهو الفرع الثالث لنا.

  • من أين بدأت فكرة إطلاق مطعم “واخة”؟

في الحقيقة، نمتلك مطبخين في باكستان؛ الأول متخصص بالأطباق التقليدية من شمال باكستان والثاني متخصص بالمطبخ الأفغاني. وحين أتينا إلى دولة الإمارات، بزغت فكرة إطلاق مطعم “واخة” لتقديم أشهى الأطباق الأفغانية والباكستانية بطريقة مميزة واحترافية، وباستخدام المكونات الطازجة التي تتفرد بها حالياً سلسلة مطاعم “واخة “، وهي الطريقة التقليدية المتبعة في منطقة شمال باكستان، حيث يتم تحضير الأطباق من اللحم الطازج. ونحن هنا في فرع البرشاء، نلتزم بتمكين العميل من اختيار اللحم الطازج مباشرة وتحضيره حسب الرغبة.

 

 

  • عند افتتاح فرعكم الأول، هل كان الهدف استقطاب الزبائن الأفغان والباكستانيين أم لجميع الوافدين والمقيمين في إمارة دبي؟

في البداية، كنا نستهدف العملاء من الجالية الأفغانية والباكستانية. ولكن سرعان ما تمكنّا من استقطاب شريحة واسعة من المواطنين والمقيمين من مختلف أنحاء العالم، لا سيّما العالم العربي وأوروبا وآسيا، وهو ما يُعزى إلى نجاحنا في تقديم أطباق شهية وصحية خالية من الزيوت المهدرجة.

 

 

  • في طبق المشاوي المشكلة، هناك لحوم مختلفة من الدجاج واللحم إلى جانب تنوعها في الحجم؟ كيف يمكن أن تحضر جميعها وتُطهى في طبق واحد؟

يمثل طبق المشاوي المشكلة مزيجاً يجمع بين مزايا مطبخين مختلفين، حيث أن القطع الصغيرة من اللحم والدجاج تمثل المطبخ الأفغاني في حين أنّ القطع الكبيرة تمثل مطبخ شمال باكستان. وتُطبخ المكونات بطريقة فريدة من نوعها دون استخدام الزيوت المهدرجة، وإنما باستخدام دهن اللحم، حيث تُطهى لمدى خمس ساعات على نار هادئة وبطريقة تقليدية تُعرف باللغة الأفغانية باسم “روش” وباللغة الباكستانية باسم “دومبوخت”.

 

 

  • ما هو سبب اختياركم الفرع الجديد في شارع الجميرا؟

جاء اختيارنا لشارع جميرا ليحتضن فرعنا الجديد تماشياً مع مساعينا الرامية إلى استقطاب فئة جديدة من العملاء الراغبين بالتمتع بتجربة فريدة من نوعها في تذوق أشهى الأطباق الأفغانية والباكستانية المميزة والمعدة بطرق صحية باستخدام أفضل المكونات الطازجة.

 

 

  • ماهي الخطط المستقبلية لـ “واخة”؟

نحن في طور التوسع لاستقطاب المزيد من العملاء في مختلف المناطق. ونتطلع قريباً إلى التواجد في إمارتي الشارقة وأبوظبي، فضلاً عن افتتاح فرعنا في العاصمة العُمانية مسقط من جديد.

 

 

  • ما هو المميز في “واخة” بالنسبة للمطبخ الأفغاني مقارنة مع المطاعم الأفغانية الأخرى؟

تعتبر جودة اللحم من أبرز المزايا الاستثنائية لـ “واخة”، يليها الطهي الصحي والمباشر المعروف لرواد مطاعمنا، حيث تستغرق عملية الطهي 30 الى 45 دقيقة. وتتفرد “واخة” أيضاً بسمة التخصيص وفق أذواق العملاء، حيث نتيح خاصية إعداد الطبق الخاص تبعاً لرغبة العميل اعتباراً من نوع اللحوم والمكونات وطريقة الطهي.

 

 

  • ما هو مصدر اللحوم في مطعم “واخة”؟ لما تم اختيارها؟

يتم استيراد اللحوم الطازجة والمميزة من أستراليا وجنوب أفريقيا، ويتم اختيار الخروف وفقاً لمواصفات محددة تعتمد على العمر والجنس والوزن. وتعتمد طريقة الطهي على إضفاء المذاق الأفغاني الأصيل الذي نلتزم به في “واخة”، مع التركيز بالدرجة الأولى على جودة اللحوم التي تضفي السمة الأبرز لأطباقنا.

 

 

  • ماهي الأطباق المفضلة لزبائن مطعم واخة؟

الطبق الأول هو اللحوم المشوية المشكلة – الباربكيو، أما الطبق الثاني فهو اللحم مع الصلصة والمعروف بـ “سالونا”، والذي يطهى مع الدهن الخاص به “دهن لحم الضأن “، والذي يضفي مذاقاً خاصاً وتجربة طعام لا تضاهى.

 

  • ماهي جنسية الطاهي؟ والموظفين وهل هذا الزي الأفغاني الذي يرتدونه؟

رئيس الطهاة أفغاني، ويتمتع بخبرة عملية واسعة في كل من أفغانستان وباكستان، وهو خبير في الأطباق الأفغانية والشمال باكستانية المميزة والتي نقدمها هنا في مطعم “واخة”. أما بالنسبة للزي، فهو زي تقليدي شهير ومعروف في أفغانستان وباكستان.

 

  • ماذا عن الحلويات؟

في باكستان، لدينا خيارات محدودة من الحلويات. لذا نعتمد في “واخة” على تقديم تشكيلة متنوعة من الحلويات التقليدية إلى جانب أشهى الحلويات العربية والخليجية التي تحظى بشعبية واسعة هنا.

 

  • هل من خطط لإضافة المزيد من الأطباق على قائمة الطعام الخاصة بكم؟

نحن نعمل باستمرار على تقديم المزيد من الأطباق التقليدية هنا. ونقوم بإعداد وتجربة وتذوق أطباق جديدة من قبلنا، وفي حال حازت على إعجابنا، نسارع إلى إضافتها إلى قائمة الطعام وتقديمها لعملائنا.

اترك تعليقاً