شيخة المطيري وأشرف جمعة يشدوان عذب القصائد في “الشارقة الدولي للكتاب”

شيخة المطيري وأشرف جمعة يشدوان عذب القصائد في “الشارقة الدولي للكتاب”

استضاف معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ38 التي تنظمها هيئة الشارقة للكتاب، أمسية شعرية بعنوان “روح الكلام”، احتضنها المقهى الثقافي، شارك فيها كلّ من الشاعرة الإماراتية شيخة المطيري، والشاعر المصري أشرف جمعة، اللذان قدما باقة متنوعة من قصائدهما الشعرية الجميلة التي تروي الحنين والحب والوطن.

وأبدعت المطيري في إلقاء قصيدتها “وللحنين بقية”، التي أشبعتها بالشجن والحنين والجمال، قالت فيها”:

تركتْ حكايتها

على أعتاب ذاكرتي..

وغابت..

واستوقفت ركب البنفسج هاهنا

بالضبط

عند مدخل الحلم القديم..

 

وتابعت المطيري شدو قصيدتها قائلة:

كانت ترتب كل يوم دمعها

وتضيف ملح شقائها

لطعامها وحديثها

كم سافرتْ

عشرين صمتاً

في عيون المتعبين..

 

وقدمت المطيري قصيدتها “مقهى” بأسلوب لا يخلو من الشجن حيث قالت في مطلعها:

المقهى ..

عنوان النصّ الغائب

فينا

والنصل الغائر

حينا..

عنوان القهوة

حين نفكّر..

فينا

فيذوب الحرف..

على شفة الفنجان

 

وتابعت:

حزيناً المقهى

شرفة عينيك

أهدابك

أذكر نكهتها

كنا نجلس

نحلم

نتنفس

وحوار الجلسة

صمت يديك..

 

من جهته ألقى الشاعر المصري أشرف جمعة قصيدة: “عطر رؤاها” قال فيها”:

حقيبتها في يديها

تسيرُ.. يلينُ الترابُ لوقعِ خُطاها

ويبزغُ نجمٌ صغيرٌ

تهاوى على شفتيها..

وتنظرُ.. يَسطعُ ضوءٌ

تدوسُ على الرملِ في كبرياء..

فتاةٌ من الضوءِ أقربُ للمستحيلْ..

 

وتابع:

أعجزَ من مرفأ يستقيل

فتاةُ نراودها كلّ يومٍ ولا تستميل..

وصديقةٌ في ثيابِ الصلاةِ

تبتلُها بين أحراجِ خوجٍ

وقنوانِ نخلٍ عليها تُساقِطُ

تُجلِسُها تحت ظِلّ ظليل..

 

وفي قصيدته “أنتِ التي أحببتها” قال:

ورأيت وجه مدمني بعد الغياب

والعين تنطق بالملامة والعتاب

فتبسمت من بعد ما قبّلتها

وكأنني سكران أغواه الشراب

يا بور سيد من التي أحببتها

أنتِ التي أحببتها حتى العذاب

 

وتابع: وحدي هنا من دون وجه أحبتي

متنقلٌ بمدامعي بين الخراب

ذهبَ الضياءُ فمن تكون دليلتي

هذا النجوم أم الرياح أم الهضاب؟

يا بورسعيد الحزن أدمن صحبتي

خانت رفيقات الهوى عهد الصحاب

فإذا أتيتُ لكي أضمّ ترابها

فلأنه بحبيبتي خير التراب.

اترك تعليقاً